Tuesday, July 24, 2007

السيدة خديجة ..لماذا؟

خديجة ..لماذا؟

لماذا يتزوج محمد من سيدة تكبره فى العمر بخمسة عشر عاما -على اشهر الرويات ؟
لقد رأينا الملحدين فيما بعد يدعون ان محمدا تزوجها طمعا فى اموالها –كما يشاهدون فى افلامهم السينمائية حين يسعى الشاب الفقير الى اغواء السيدة الثريه حتى يتزوجها ثم يجردها من اموالها
نسى اولئك الملحدون المضلِون ان السيدة خديجة هى من سعت الى الزواج منه – طمعا فى اخلاقه بعدما سمعت عن امانته من قريش وتأكدت يقينا حين تاجر لها فى اموالها وحين حكى لها غلامها ميسره عن اخلاق محمد فى التجارة والبيع والشراء
اذن لماذا خديجة ؟
ان خديجة بنضجها العقلى والعمرى استطاعت برصانة اسلوبها ان توفر له الراحة والطمأنينة فى الزواج – فهى ليست صغيره مندفعه منفعله – كما ان نضجها هذا هو الذى سمح له ان يتركها ليعتكف مدة فى غار حراء كل عام دون ان تتذمر او تشتكى بعد زوجها او تدعى انه هجرها وتحول حياته الهادئة الى حياة مليئة بالنكد الزوجى الذى نشاهده هذه الايام اذا ما ترك زوج زوجته لسبب قد لا تراه مقنعا

مره اخرى نتسائل : خديجة ..لماذا؟
لان خديجة هى اول زوجة يأتيه الوحى فى بيتها .. فهو اذن يحتاج الى زوجى عاقله هادئة وحكيمة
انظروا ماذا فعلت السيدة خديجة حين اتى زوجها الوحى اول مره ..وكيف اخذته الى ورقة بن نوفل لينظر فى امر الوحى الذى اتاه فاخبره انه نبى هذه الامه
خديجة ..لماذا؟
حين كان يأتي محمد الوحى كان يفزع منه وبتصبب عرقا وكان قد حكى لها ما فعله به الوحى اول مره
انظروا ماذا فعلت خديجة لتعرفوا ..لماذا كانت خديجة اول زوجة لمحمد ؟
عن خديجة رضي الله عنها أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أي ابن عم أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ؟ قال نعم . قالت فإذا جاءك فأخبرني به . فجاءه جبريل عليه السلام كما كان يصنع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لخديجة يا خديجة هذا جبريل قد جاءني ، قالت قم يا ابن عم فاجلس على فخذي اليسرى ؛ قال فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس عليها ، قالت هل تراه ؟ قال نعم قالت فتحول فاجلس على فخذي اليمنى ؛ قالت فتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس على فخذها اليمنى ، فقالت هل تراه ؟ قال نعم . قالت فتحول فاجلس في حجري ، قالت فتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس في حجرها . قالت هل تراه ؟ قال نعم قال فتحسرت وألقت خمارها ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في حجرها ، ثم قالت له هل تراه ؟ قال لا ، قالت يا ابن عم اثبت وأبشر فوالله إنه لملك وما هذا بشيطان ( سيرة ابن هشام 1 / 238 )
هل علمتم الان ..حكمة زواجه من خديجة التى قدرها له الله ..لتكون سندا ومعينا له ان زوجة صغيره صغيرة السن ماكانت لتفعل مثلما فعلت خديجة ..بل كانت لتفزع وتظن ان زوجها اصابه مس من الجن
لقد كانت اول من اسلم به وصدقته .. فهيئت له الجو النفسى داخل المنزل والراحه بحيث تعينة على كيد الكافرين ومكرهم واستهزاؤهم به

تكريم الله للسيدة خديجة
الله يقرئ خديجة السلام

قال ابن هشام : وحدثني من أثق به أن جبريل عليه السلام أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أقرئ خديجة السلام من ربها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا خديجة هذا جبريل يقرئك السلام من ربك ، فقالت خديجة الله السلام ومنه السلام وعلى جبريل السلام

بيت خديجة فى الجنه

وحدثني هشام بن عروة ، عن أبيه عروة بن الزبير ، عن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرت أن أبشر خديجة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب قال ابن هشام : القصب ( ههنا ) : اللؤلؤ المجوف . (سيرة ابن هشام 1 / 240 )



13 comments:

رفقه عمر said...

ميروك المدونه الجديدة
كلامك جميل
وتحليلك للموضوع جميل
جزاك الله خيرا

ftataljanna said...

ما شاء الله

جزاك الله خيرا اخى

الباحث عن الحقيقة said...

اختى / رفقة عمر


الله يبارك فى قلب حضرتك

وشكرا على زوقك

اسأل الله ان يجعل عملنا خالصا لوجهه وان يجعلنا على صراط مستقيم

جزاكم الله خير

الباحث عن الحقيقة said...

اختى / افتاة الجنة

جزاكى الله خيرا على كلماتك الطيبات

اسعدنى تواجدكم فى صفحتى المتواضعه

جزاكم الله خيرا

Mohammed said...

سيدى العزيز الباحث عن الحقيقة
يسعدنى أن أكون ضيفا عليك فى مدونتك الواعدة.. هذه هى بعض التساؤلات التى طرحتها على مدونة أهل الجنة و التى كانت تدور حول ماهية الحل الإسلامى.. فاسمح لى أن أنقل لك التعليقات كاملة و عذرا لو أخذت مساحة كبيرة.. و يمكنك حذف التعليقات بعد أن تتفضل بقرائتها
-----------------------------------

بن حجر العسقلانى said...
السلام عليكم
فهمت من البوست شمولية الحل الإسلامى و بالتالى حتميته, و هذا يعتبر شىء من المسلمات لأى مسلم لكن فى رأيى أن هذا لم يضف جديدا, فكل التيارات الإسلامية قديمها(خوارج, معتزلة, شيعة, مرجئة, أهل حديث إلخ) و حديثها (اخوان, سلف, وهابيون, القاعدة, طالبان إلخ), جامدها و مستنيرها بل و متسيبها تقريبا يتفقون مع ما قيل فى البوست. و فهمت أن المعيار فيما نعتقده و نمارسه و نطبقه هو ما يكون بفهم السلف الصالح..المشكلة هنا هل هذا "الفهم" متعدد أم أحادى ؟؟ متغير تبعا للزمان و المكان و الظروف أم ثابت؟؟ هل هناك مساحة للتعددية أم لا؟؟فقد يتوحد الفهم و تتعدد الأفعال. فهل الآخر المخالف فى "الفعل" مقبول أم مرفوض؟؟ هل الآخر المخالف فى "الفهم" مقبول أم لا؟؟ هل الآخر المخالف فى العقيدة مقبول أم لا؟؟ و إلى أى مدى هو مقبول أو مرفوض؟؟ هل مسموح بتعدد الرؤى السياسية و التعددية الحزبية أم يعد هذا تمزيقا للأمة؟؟ هل الدولة تكون مدنية أم دينية؟؟ هل تكون "مدنية ذات مرجعية دينية" كما يقول بعض التيارات أم يعد هذا تمييعا للقضايا و محاولة للإمساك بالعصا من المنتصف؟؟
هذه الأسئلة أولى بالإجابة من أن نتكلم عما يسمى بالـ "ماينبغيات" (أى كل ما ينبغى). فكل تيار اختلف مع الآخرين فى إجابة هذه الأسئلة اختلافا بينا. فهل هناك رؤية إسلامية واحدة واضحة للإجابة عن هذه الأسئلة أم هناك مساحة للاختلاف المقبول إسلاميا؟؟؟؟
قد تقولون أن الموضوع هكذا يستوجب الإطالة.. و لكن حينما يستوجب الإطالة خير من أن نختصر و نتكلم عن أشياء قرأناها و حفظناها مئات المرات و هى عندنا من المسلمات.
أرجو من يريد يناقش ما كتبته أنا, أن يدخل فى لب القضية و لا يتناول تفاصيل نستهلك بها الوقت دون طائل كأن يقول لى أحدهم أن الخوارج لا يحسبون على الإسلام أو أن الوهابية ليست تيارا
و جزاكم الله خيرا و عذرا للإطالة

-----------------------------------

بن حجر العسقلانى said...
السلام عليكم و رحمة الله
يا جماعة أنا بصراحة عندى مشكلة يا ريت تحلوها لى ربنا يكرمكم
دايما باسمع إن الحل الإسلامى هو الحل الصالح دائما و أبدا فضلا عن إنى مقتنع حتى النخاع بحتمية هذا الحل من قبيل إن الله خالق هذا الكون فبالتالى شريعته هى أنسب ما يمكن لبنى البشر... و بعدين؟؟؟؟
ما هى تفاصيل هذا الحل؟؟ يعنى إيه دولة؟؟ قضاء؟؟ أحزاب؟؟ حريات؟؟ دولة المؤسسات؟؟ المجالس النيابية؟؟ الآخر الدينى؟؟ المذهبى؟؟ يعنى إيه هوية؟؟ يعنى إيه ثروات الأمة؟؟ كيفية توزيع هذه الثروات؟؟ يعنى إيه طبقات اجتماعية؟؟ و إلى أى مدى يمكن السماح بالفوارق الطبقية؟؟ يعنى إيه دعوة؟؟ جهاد؟؟ ما هو الفكر اللإسلامى؟؟ و مين أقطابه القدماء و المحدثين؟؟ ما هى الشريعة؟؟ و ما هو الثابت منها و ما هو المتغير؟؟ و هل نستجيب للمتغيرات أم نقاومها أيا كانت؟؟ يعنى إيه قانون؟؟ دستور؟؟ طب بلاش كل دة ...هل نحن نعانى من مشاكل فى عقيدتنا؟؟ فى التوحيد؟؟ الإيمان بالقدر؟؟ التوكل؟؟ صفات الله؟؟ بلاش دة.. هل المشكلة عندنا فى قرائة التاريخ و لا فهمه؟؟ طب نقرا التاريخ لمين؟؟ للبلاذرى و الواقدى و الطبرى؟؟ و لا نقرا لناس محدثين زى الصلابى؟؟ ما هو لازم نفهم هويتنا.
لما جيت احاول أجاوب على الأسئلة دى لقيت واحد زى الدكتور محمد اسماعيل المقدم بيتكلم بكلام ملىء بالخلط و عدم التمكن و عدم الفهم عن الهوية الإسلامية.. نشوف الدكتور ياسر برهامى ألاقى كلامه مضطرب و متناقض فى القدر و السببية.. الشيخ صالح الفوزان بيقول ان اللى ما يأرخش بالتقويم الهجرى تبقى عنده مشكلة فى العقيدة و غيره و غيره من مثيل انك بتتقرب الى الله بكرهك للنصارى حتى لو كان جارك و التعامل معاهم يبقى للضرورة و نسينا التجار اليهود اللى فى المدينة و نسينا درع النبى (ص) و نسينا الاسلام اللى انتشر عن طريق التجار المسلمين
أئمة الدعاة السلفيين الحاليين بيتكلموا عن أشياء لا تصنع واقعا.. الشيخ محمود المصرى يهمه قوى اننا نقول السلام عليكم بدل صباح الخير (مع اللإيمان الكامل بأن السلام عليكم أفضل) و لو عملنا كدة يبقى خلاص كل المشاكل اتحلت.. الشيخ مسعد أنور كل همه اننا ما نقولش "يا شمس يا شموسة خدى سنة الجاموسة و هاتى سنة العروسة" و نسى ان المؤمن ليس بالطعان و لا اللعان و لا الفاحش و لا البذىء (لأنه بيشتم الناس بمنتهى البساطة و الاستعلاء).
فين الحل الإسلامى اللى انتم بتتكلموا عنه؟؟ فين تفاصيله؟؟ نقرا لمين؟؟ نسمع لمين؟؟ فين أولى الرأى و الأحلام و العقول؟؟ لو قلنا دكتور محمد عمارة ألاقى من السلفيين الحاليين من يقول إنه شخص يبدى العقل على غيره (و دة كلام مش صحيح) فبالتالى هو شخص مرفوض.. لو قلنا القرضاوى يقولوا انه شخص متساهل و بيميع القضايا.. لو قلنا العوا و لا البشرى يقولوا دول ناس مش فقهاء و ما ينفعش يتكلموا فى الدين (بافتراض ان محمد اسماعيل المقدم ينفع يتكلم فى الهوية الاسلامية) طب يا جدعان أنا بين ايديكم دلوقتى قولولى أعمل ايه..هاتقولولى الكتاب و السنة.. طبعا الكتاب و السنة .. فيا أيها المتمكنون من الكتاب و السنة أجيبوا لى عن الأسئل السابقة اللى انا شايف انها أسئلة مبدئية جدا لأن انتم كل دوركم هو الرفض الرفض الرفض متعللين بالكتاب و السنة و السلف الصالح طب انتم جاوبتم على هذه الأسئلة و غيرها ؟؟؟؟ فى حد علمى لم يقدم أحد عملا محترما يناقش أى قضية من القضايا السابقة..كل اللى حاصل تهريج و بجد ماعرفش الناس اللى بترد و بتقول"أيوة هو الحل الإسلامى.. و جزاكم الله خيرا.. هو دة الكلام" انا مش عارف الناس دى بترد على ايه؟؟ هما فهموا ايه من المقال.. المقال لم يضف جديدا تقريبا إلا التذكرة بما هو معروف و أولى و بدائى
عذرا للإطالة و شكرا
-----------------------------------

الباحث عن الحقيقة said...

الاخ الفاضل / محمد

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يسعدنى تواجدك فى مدونتى واهلا بك اخى الفاضل دائما فى مدونتى

للاسف انا حديث عهد بالمدونات ولا اجيد اللغة الانجليزية كى اتمكن من حذف تعليقك وجعله احد موضوعات المدونه

ولكن فى حدود معرفتى المتواضعه اسمح لى ان اجيبك فى بوست جديد ان شاء الله

ولقد طرحت اخى الكريم اسئله تحتاج الى الوقت الكثير لتقديم اجابات موثقه قدر الامكان

ولكن سأجيب فى حدودمعرفتى مع بيان وجهة نظرى ويسعدنى ان يشاركنى من يشاء بالرد او التعليق او التصويب

استئذنك سوف ابدأ فى الاجابة على ما طرحت من تساؤلات

وهى ليست بالصعبه ولا المعضله ان شاء الله

ولكن للاسف ان نحيا فى زمن اصبح من النادر ان تجد فيه من يفهم ما هو الاسلام؟

فلسفته , الحكمة منه ,مبادئه , علاقة النص بالمجتمع ,

واهم سؤال هو : الدين للحياة ام الحياة للدين ؟

ورغم انك ستجد من يجيبك بأن الدين للحياه ولكنه للاسف لا يفقه معنى ذلك

استئذنك الان

وقريبا ستجد تعليقى فى بوست جديد

Mohammed said...

سيدى العزيز الباحث عن الحقيقة
أشكرك بشدة على اهتمامك.. أنا فى انتظار مدوناتك على أحر من الجمر

شِكرا جزيلا
ابن حجر العسقلانى

ابن حجر العسقلانى said...

أنا حاولت أغير اسمى من "محمد" إلى "بن حجر العسقلانى" فكلاهما نفس الشخص
:-)
:-)
:-)

Anonymous said...

من اروع ما قرات على الاطلاق
اعتبرني زائر دائم للمدونة ..
حقا لم املك الا ان اسجل اعجابي بالموضوع هذا تحديدا
فانا لم اقرا البقية بعد

اين هي خديجة هذه الايام ؟؟
اين خديجة ؟؟؟

وفقكم الله
اخ في الله

الباحث عن الحقيقة said...

اهلا بك اخى فى الله
وانت صاحب مدونتى ان شئت

يسعدنى تواجدك الكريم بين اوراقى المتواضعه
جزاك الله خيرا
واجابة على سؤالك : اين خديجة هذه الايام؟
انها اما ماتت او لم تولد بعد

Anonymous said...

نعم ماتت
وننتظر هنا شبيهاتها
ولكن عندما تساءلت اين خديجة
وجدتني مرغما على التساؤل
اين محمد زوجها صلى الله عليه وسلم بيننا
اين سيدنا محمد قبل النبوة بيننا ؟؟

اين نحن منهما ؟؟

اخ في الله

الباحث عن الحقيقة said...

لم تكن امنا خديجة رضى الله عنها سوى
زوجة احبت زوجها
فكرت كثيرا كيف اصف السيده خديجة فلم اجد مقولة خير من هذه
زوجة احبت زوجهاوعرفت قدره وامنت به وصدقته وساندته بنفسها ومالها
نعم ..قل ان نجد مثل خديجة حين ضاعت الامانه بين الزوجين ..اذا اردت ان تتزوجنى فاكتب قائمة اعيان جهاز بمبلغ وقدره كذا..ومؤخر صداق قدره كذا
لو كان فيه امان وامانه مكناش نشوف مهازل ومفاوضات وكأننا فى سوق بنبيع ونشترى

اذا حصل حاجه بعد الزواج او تغيير تصرخ لا .احنا متفقناش على كده
انا هروح بيت اهلى لغاية ما تشترى الفول وتوماتيك انا ماغسلش على غساله عاديه

اخبرنى انت ..اين خديجه اليوم
دعنى معك انتظر شبيهاتها

وماذا عن الزوج؟
اين نجد زوجا مثل محمد ؟
ان محمد الذى تزوجته خديجه كان الصادق الامين ,يصل الرحم ويكرم الضيف ويحمل الكل ويعين على نوائب الدهر
وهونفسه الذى تزوجته عائشه : كان خلقه القرآن
والقرآن موجود فعلينا بالقرآن لنتخلق باخلاقه كما كان رسول الله خلقه القرآن

اخى الكريم
ان محمد قبل النبوه هو محمد بعد النبوه لم يطرأ عليه سوى امرين
الاول الوحى : انما انا بشر مثلكم وانما يوحى إلىّ
الثانى : عصمته من الناس : والله يعصمك من الناس

تسأل عن محمد قبل النبوه وكأنه يستحيل الاقتداء به بعد ان صار نبيا
كيف والله يقول : لقد كان لكم فى رسول الله اسوة حسنه

جزاكم الله خيرا اخى الكريم
يسعدنى حديثكم على مدونتى

Anonymous said...

كنت اقصد انه من الظلم
ان نسال اين خديجة اليوم
ولا نسال اين محمد صلى الله عليه وسلم
بيننا اليوم ؟


هل الشباب مثله صلى الله عليه وسلم ليرزقوا بنساء مثلها ؟؟

اخ في الله