Wednesday, October 3, 2007

العشر الاواخر من رمضان



عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم: (كان إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وشد مئزره) رواه البخاري ومسلم وزاد مسلم وجَد وشد مئزره

قال تعالى : ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً . والذين يبيتون لربهم سجداً وقياما ) الفرقان 63

يقول الامام الشافعي
اليك الـه الخلـق أرفـع رغبتــي..... وان كنت ياذا المن والجـود مجرمـــــا

ولما قسا قلبـى وضاقـت مذاهبــى...... جعلت الرجا منـى لعفـوك سلمـــــا

تعاظمنـى ذنبــى فلـمـا قــــرنـتـه...... بعفوك ربى كان عفـوك أعظمــــا

ومازلت ذا عفو عن الذنب لم تزل....... تجـود وتعفـو مـنـة وتكـرمـــــــا

ولـولاك مايقـوى بأبليـس عابــــد.......وكيف وقد أغـوى صفيــك آدمــــــا

فيــــا ليت شعري هل أصير لجنـــة.. أهنـــــــا ؟ و أما للســعير فـأنــدمــــا

فلله درّ العــــــــــارف النـــدب أنه... تفيض لفرط الوجـــــــــــد أجفانه دما

يقيــــــم إذا ما الليل مــــد ظـــلامه..... على نفسه من شدة الخـوف مأتمـــا

فصيحـــا إذا ما كــان في ذكر ربّـه.... وفيما سواه في الورى كـان أعجمـــا

و يذكـــر أياما مضت من شبــــابه..... وما كــــــان فيها بالجهالة أجــــرما

فصار قرين الهم طـــول نهــــــاره .... أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلمــا

يقــول حبيبي أنت ســؤلي و بغيتي.... كفى بك للراجين سـؤلا و مغنــــــما

ألست الـــــذي غــذيتني وهــديتني.... ولا زلــــت منّانــــــا عليّ ومنعـــــما

عسى من له الإحسان يغفر زلتي .... ويستــــر أوزاري وما قـــد تقــــــدما

تعاظمني ذنبي فأقبلت خاشـــــــعا.....و لولا الرضا ما كنت يارب منعـــمــا

و إن تعف عني تعف عن متمرد........ ظلوم غشوم قاسي القلب مجــــرمـا

فـــــــــإن تنتقم مني فلست بآيس....... و لو أدخلوا نفسي بجـــــــرم جهنـما

فجرمي عظيم من قــــديم وحادث..... و عفوك يأتي العبـــــد أعلى وأجسما

وفـي القلب إشراق المحب بوصله..... إذا قارب البشرى وجــاز الى الحمى
حـواليّ إناس من الله وحــــــــــده ...... يطالعني في ظلمة القبــر أنجـــــما

أصون ودادي أن يدنسه الهوى........... وأحفــــظ عهـــد الحب أن يتثــــلما

ففي يقظتي شوق وفي غفوتي منى.... تلاحق خطـــوي نشـــــوة وترنــــــما

و من يعتصم بالله يسلم من الورى..... و من يرجه هيهـــات أن يتنــــــــدما

37 comments:

عصفور المدينة said...

ألست الـــــذي غــذيتني وهــديتني.... ولا زلــــت منّانــــــا عليّ ومنعـــــما

عسى من له الإحسان يغفر زلتي .... ويستــــر أوزاري وما قـــد تقــــــدما


جزاك الله خيرا وأعاننا الله وإياك على تدارك ما فرطنا

بنت أبيها said...

اللهم بلغنا ليلة القدر

وجعلنا واياكم من عتقائه فى شهره الكريم

الباحث عن الحقيقة said...

تعاظمنـى ذنبــى،فلـمـا قــــرنـتـه... بعفوك ربى ، كان عفـوك أعظمــــا

ومازلت ذا عفو عن الذنب ، لم تزل... تجـود وتعفـو مـنـة وتكـرمـــــــا

جزاك الله خيرا يا استاذنا الفاضل
اللهم أعف عنا وأعتق رقابنا وتجاوز عن سيئاتنا ياذا الجود والمنة والكرم

الباحث عن الحقيقة said...

اختى الكريمه / بنت أبيها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على زيارتك
اللهم "وأعف عنا وأغفر لنا وأرحمنا انت مولانا فأنصرنا على القوم الكافرين " آمين

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى said...

الأبيات بها حالة صوفية عالية
و نعم الاختيار لهذه الأبيات

اللهم أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك فى هؤلاء العشر يا كريم

أميرة محمد محمد محمد said...

ربنا يكرمكما يا باحث ويا بن حجر
ويبلغنا جميعا ليلة القدر

Salwa said...

و إن تعف عني تعف عن متمرد........ ظلوم غشوم قاسي القلب مجــــرمـا



فجرمي عظيم من قــــديم وحادث..... و عفوك يأتي العبـــــد أعلى وأجسما

أحسنت والله أخي الباحث في اختيارك
وفقك الله
وعفا عنا جميعا
ولا تنسونا في دعائكم بالله

الباحث عن الحقيقة said...

الزميل / ابن حجر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يبدو انه لديك ميل صوفي فدائما كلما ذكرنا حديث روحاني تحدثت عن الصوفيه
الابيات بها حالة مذنب يتوب الى الله
وقد كان الامام الشافعي حكيما زاهدا ولكنه لم يكن متصوفا بالمعنى الاصطلاحي للكلمة
شكرا لك وجزاك الله خيرا

الباحث عن الحقيقة said...

الاخت / أميرة محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في ايمانك
وبلغنا واياكم ليلة القدر

الباحث عن الحقيقة said...

اختنا الفاضلة / سلوى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بل ذوقكم ورقة قلوبكم هي التى استشعرت صدق الكلمات فتكرمتم علينا بالرد والتعليق فشكرا لكم جميعا
عفا الله عنا وعنكم
وغفر لنا بصدق نوايانا في طلب مرضاته
وأصلح سعينا وهدانا واياكم الى ما يحب ويرضى

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى said...

تماما أخى الباحث .. كفى بحالة التجرد فى الدعاء هذه .. و كفى بالسعى إلى القرب من الله ..و كفى بالرغبة فى المغفرة.. و كفى بحالة التوسل و الرجاء لله أن تخلق حالة صوفية جميلة.. بغض النظر عن اصطلاح الكلمة

أحييك أخى و أحيى سائر المعلقين على هذه الأبيات الجميلات
اللهم اقبلنا يا رب

دكتور حر said...

جزاكم الله خيرا على الابيات الجميله
والمشاعر الفياضه

سعيد جدا بتعرفي على مدونتكم ذات اللون المميز

وتعليقي على كلمة عصفور المدينة في المقدمه

كلمات لخالد الذكر سيد قطب
"إن الكلمات التي ولدت في الأفواه وقذفت بها الألسنه ولم تتصل بالتنبع الإلهي قد ولدت ميته"

وكل عام وانتم بخير

الباحث عن الحقيقة said...

دكتور حر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سعداء بزيارتك الاولى لمدونتنا المتواضعة
شكرا لك اخى الكريم
وشكرا على المقوله الرائعة للاستاذ سيد قطب
فيجب ان نفهم دائما ان الكلمة رسالة لذلك يجب ان تكون متصلة بالنبع الالهي وإلا ذهبت هباء

حـريــة الــفـكــر والابــداع said...

تحياتى لك اخى الكريم
وحياك الله على المجهود الرائع
اسف على التاخر

rana 3amra said...

منا رايحة اصلى التهجد اهو
:)

الباحث عن الحقيقة said...

حرية الفكر والابداع
شكرا لتواجدك بارك الله فيكم

الاخت / رنا عمارة
المهم بعد التهجد ما تنسيش الكميستري
فكرتينى بواحد زميلى اليوم اللى صابح يمتحن فيه بدل ما يذاكر قعد يقرأ عدية يس سورة ياسين عشر مرات علشان واحد قاله بكده هيفتكر الاجابات زى الهوا
وطبعا قعد يلطم على وشه فى اللجنه
بارك الله فيكم وربنا يوفقك

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى said...

بمناسبة الامتحانات .. فى أولى ثانوى كان عندنا امتحان رياضة .. فبعد ما خرجنا من الامتحان وقفنا نتكلم شوية فبقول لواحد صاحبى: انت عملت ايه فى المسألة الفلانية؟؟ قال لى: أنا ما حليتهاش.. أنا كنت فاكر إن النهاردة امتحان فرنساوى فقعد أذاكر امبارح فرنساوى
طبعا ما نسيناش نوصيه انه يذاكر رياضة قبل امتحان الفرنساوى الحقيقى عشان يعادل النتيجة

بهلوله said...

اللهم اغفر لنا ذنوبنا وتب علينا انك انت التواب الرحيم
جزاك الله خير على حسن اختيارك لتلك الكلمات

فارس عبدالفتاح said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعض من قصيدة ( شربنا على ذكر الحبيب )والمقصود منها ذكر الله وتشبيه الذكر بالكرم هو ذكر الله والمقصود باعلى الذكر فيها لا اله الا الله وهو يقول ولو عبقت في الشرق انفاس طيبها

وهذا بالنسبة الى الاخوة السلفيون

مع الاحترام



شَرِبْنَا على ذكْـرِ الحبيـبِ مُدامَـةً

سكِرْنَا بها من قبل أن يُخلق الكَـرْمُ

لها البدرُ كأسٌ وهيَ شمسٌ يُدِيرُهَـا

هلالٌ وكم يبـدو إذا مُزِجَـتْ نَجـم

ولولا شذَاها مـا اهتدَيـتُ لِحانِهـا

ولولا سَناها مـا تصَوّرهـا الوَهْـمُ

ولم يُبْقِ منها الدّهْرُ غيـرَ حُشاشَـةٍ

كأنّ خَفاها في صُدور النُّهـى كتْـم

فإن ذُكرَتْ في الحَيّ أصبـحَ أهلُـهُ

نَشاوى ولا عـارٌ عليهـمْ ولا إثـم

ومِنْ بينِ أحشاء الدّنـانِ تصاعـدتْ

ولم يَبْقَ منها في الحقيقـة إلاّ اسـمُ

وإن خَطَرَتْ يوماً على خاطرِ امرىءٍ

أقامتْ به الأفـراحُ وارتحـلَ الهـمّ

ولـو نَظَـرَ النُّدْمَـانُ خَتـم إنائِهـا

لأسكَرَهُمْ مـن دونِهـا ذلـكَ الختـم

ولو نَضحوا منها ثـرَى قبـرِ مَيّـتٍ

لعادتْ اليه الرّوحُ وانتَعَـشَ الجسـم

ولو طَرَحُوا في فَيءِ حائـطِ كَرْمِهـا

عليلاً وقـد أشفـى لفَارَقَـهُ السّقـم

ولو قَرّبُوا من حانِها مُقْعَـداً مشَـى

وتنطِقُ من ذِكْـرَى مذاقتِهـا البُكْـم

ولو عَبِقَتْ في الشرق أنفاسُ طِيبِهـا

وفي الغربِ مزكومٌ لعادَ لـهُ الشَّـمُّ

ولو خُضِبت من كأسِها كفُّ لامـسٍ

ُلمَا ضَلّ في لَيْلٍ وفـي يَـدِهِ النجـم

ولو جُليتْ سِرّاً علـى أَكمَـهٍ غَـدا

بَصيراً ومن راووقِها تَسْمَـعُ الصّـم

ولو أنّ رَكْباً يَمّموا تُـرْبَ أرْضِهَـا

وفي الرّكبِ ملسوعٌ لمَا ضرّهُ السّـمّ

ولو رَسَمَ الرّاقي حُرُوفَ اسمِها على

جَبينِ مُصابٍ جُـنّ أبْـرَأهُ الرسـم

وفوْقَ لِواء الجيشِ لو رُقِـمَ اسمُهـا

لأسكَرَ مَنْ تحتَ اللّـوا ذلـك الرّقْـم

تُهَـذّبُ أخـلاقَ النّدامـى فيّهْتَـدي

بها لطريقِ العزمِ مَن لا لـهُ عَـزْم

ويكرُمُ مَن لم يَعْـرِف الجـودَ كَفُّـه

ويحلُمُ عند الغيظ مَـن لا لـهُ حِلـم

ولو نـالَ فَـدْمُ القـومِ لَثْـمَ فِدَامِهـا

لأكْسبَـهُ مَعنـى شمائِلهـا اللّـثْـم

يقولونَ لي صِفْهَـا فأنـتَ بوَصفهـا

خبيرٌ أَجَلْ عِنـدي بأوصافهـا عِلـم

صفاءٌ ولا مـاءٌ ولُطْـفٌ ولا هَـواً

ونـورٌ ولا نـارٌ وروحٌ ولا جِسْـمٌ

تَقَـدّمَ كُـلَّ الكائـنـاتِ حديثُـهـا

قديماً ولا شكـلٌ هنـاك ولا رَسـم

وقامت بهـا الأشيـاءُ ثَـمّ لحكمَـةٍ

بها احتَجَبَتْ عن كلّ من لا له فَهْـمُ

وهامتْ بها روحي بحيثُ تمازَجاتّ

تِحـاداً ولا جِـرْمٌ تَخَلّلَـه جِــرْم

فَخَمْـر ولا كــرْم وآدَمُ لــي أب

وكَـرْم ولا خَمْـر ولـي أُمُّـهـا أُمّ

ولُطْفُ الأواني فـي الحقيقـة تابـع

لِلُطْفِ المعاني والمَعاني بهـا تَنْمُـو

وقد وَقَـعَ التفريـقُ والكُـلّ واحـد

فأرواحُنـا خَمْـرٌ وأشباحُنـا كَـرْم

ولا قبلَهـا قبـل ولا بَعْـدَ بَعْـدَهَـا

وقَبْليُّـة الأبْعـادِ فهْـي لهـا حَتْـم

وعَصْرُ المَدى من قَبله كان عصرَها

وعهْـدُ أبينـا بَعدَهـا ولهـا اليُتـم

محاسِنُ تَهـدي المادِحيـنَ لوَصْفِهَـا

فَيَحْسُنُ فيها منهُـمُ النّثـرُ والنّظـم

ويَطْرَبُ مَن لم يَدْرِهَا عنـد ذِكْرِهَـا

كَمُشْتَاقِ نُعْـمٍ كلّمـا ذُكـرَتْ نُعـم

وقالوا شَرِبْـتَ الإِثـمَ كـلاّ وإنّمـا

شرِبْتُ التي في تركِها عنديَ الإِثـم

هنيئاً لأهلِ الدّيرِ كـمْ سكِـروا بهـا

وما شربـوا منهـا ولكِنّهـم هَمّـوا

وعنديَ منهـا نَشْـوَةٌ قبـلَ نشأتـي

معي أبـداً تبقـى وإنْ بَلـيَ العَظْـم

عليكَ بها صِرْفاً وإن شئتَ مَزْجَهـا

فَعَدْلُكَ عن ظَلْم الحبيب هـو الظُّلـم

فَدُونَكَهَا في الحـانِ واستَجْلهـا بـه

على نَغَمِ الألحان فهـيَ بهـا غُنْـمُ

فما سكنَـتْ والهـمَّ يومـاً بموضـع

كذلك لم يسكُـنْ مـع النَّغَـم الغَـم

وفي سكرةٍ منها ولَوْ عُمْـرُ ساعـةٍ

تَرَى الدَّهْرَ عبداً طائعاً ولك الحُكْـم

فلا عَيْشَ في الدُّنْيا لمَن عاشَ صاحياً

ومَن لم يَمُتْ سُكْراً بها فاته الحـزم

على نفسه فليَبْكِ مَن ضـاع عُمْـرُهُ

وليسَ لهُ فيهـا نَصيـبٌ ولا سهـمُ

الباحث عن الحقيقة said...

الاخت بهلوله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على زيارتك وارجو ألا تحرمينا من تواجدكم الكريم
جزاكم الله خيرا

الباحث عن الحقيقة said...

وفي سكرةٍ منها ولَوْ عُمْـرُ ساعـةٍ
تَرَى الدَّهْرَ عبداً طائعاً ولك الحُكْـم
فلا عَيْشَ في الدُّنْيا لمَن عاشَ صاحياً
ومَن لم يَمُتْ سُكْراً بها فاته الحـزم
على نفسه فليَبْكِ مَن ضـاع عُمْـرُهُ
وليسَ لهُ فيهـا نَصيـبٌ ولا سهـمُ

الاخ فارس ..قومي عربي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة الموضوع كبير ..ومش سهل
مش كل كلام يتلفظ به اهل الصوفية كلام برئ يخلو من الشبهات أو الملاحظات
اخي الكريم حتى تنقل عنهم خاصة في نظمهم للابيات والاشعار فهذا النقل أو الاقتباس يحتاج لمحترف مدّرب على اشعارهم وفهم معانيهم
ليس في ما نقلته شئ يستحق العامي ان يشغل باله منها
خاصة وان تشبية الذكر الجميل بالاسكار المحرم شربا ويكره للمرء جعل عقله مغيب طواعية ولو بالذكر لانه يخشى ان يقول مالا يقال ومالايصح ويفسد به ذكره مثل قوله : من قبل ان يخلق الكرم ..فكيف يسكر بها من قبل خلق الكرم اخشى انه يشير الى ازليته وازليته قد تعنى انه من مذهب الاتحاد كما قال فيما بعد
وهامتْ بها روحي بحيثُ تمازَجاتّ
تِحـاداً ولا جِـرْمٌ تَخَلّلَـه جِــرْم
وان نفى الحلول هنا ولكن قوله تحادا تثير الشك
كما تحدث عن الرسم والنقش وهو بذلك يشبه اهل الاعمال والسحره فقد ذكرني بما قرأته في شمس المعارف الكبرى
بحديثه عن الرسم ولطف المعاني والاواني
وقوله
فأرواحُنـا خَمْـرٌ وأشباحُنـا كَـرْم
تشبيه غير لائق
يشبه حالته حال الذكر بالخمر
والقصيدة طويلة والتدقيق بها امر شاق علينا ايضا ولكن حملها على حسن ظاهرها امر قد يستساغ لمن لا يعرف مذاهب التصوف
فى الحقيقة انت ارهقتني بهذه القصيدة وانا مش عارف اقول ايه
بس شكرا على طلتك الكريمة المهم عندى تواجدك

فارس عبدالفتاح said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هذه المرة لم تصب الهدف إصابة دقيقة وأني اعلم أنك تحاول أن تتحري الكلام للخوف من أن تقع في محظور شرعي أو محظور لغوي ..

لكن يا أخر هذه القصيدة لأبن الفارض الشاعر الصوفي الكبير ..

وهو في هذه القصيدة يذكر فيها توحيد الله ويقصد بهذا التوحيد كلمة لا اله إلا الله وهذا ما تدور به ألقصيده كلها من أولها إلى أخرها ...

وهذا هو ما يقع فيه كثير من المتدينون الذين يحاولون أن يتحروا الكلمات والأفعال فيصلوا إلى درجة الشك والريبة والغلو حتى إذا لم يفهموا نص شعري أو كلمة - يقولون هذا هو الحلول والتوحد .. هذا كذا وكذا .

مع انك قبل ذلك قلت الله ليس موجود ........... وأشياء من هذا القبيل لما لم اتهمك بان دخلت في طريق الإلحاد والشرك وغيرها ...

أولا عملية التشبيه و الاستعارة المكنية والاستعارة التصريحية يا أخي والكناية وغيرها من الأمور اللغوية ..

أقول الم يضرب الله مثل نوره بالمشكاة التي في زجاجها والزجاجة كأنها كوكب دري ..

نقول ونعوذ بالله من زلات اللسان : لماذا يضرب الله لنا الأمثال ويشبه نوره سبحانه وتعالى بنور سراج في زجاجة وزيت وشجرة زيتونه وغيرها من الأمور المخلوقة لله ..

يا أخي إنه سبحانه وتعالى يقرب لنا الصورة إلى عقولنا و يشرحها شرح دقيق فيستخدم التشبيه والاستعارة وغيرها وهذه من البلاغة في اللغة العربية والأمثلة على ذلك كثير في القران ..

فإذا شبه الشاعر الذكر بأنه يسكر به إذا تلفظ أو خطر على باله ذكر الله يخرج من عالم الماديات الدنيوية إلى عالم الروحانيات الإلهية ..

الم تذكر قصة التابعي الذي رادو أن يبتروا قدمه فقال إذا وجتموني ادخل في الصلاة فقوموا بقطع قدمي وفعلوا ... فما تحليلكم لهذا القصة .

وانه يا أخي لم يشرب الخمر ولم يتعرض للالتحاد والحلول والأزلية

إنما ببساطة كان يشرح ويمدح ويتغني ويوصف في كلمة ( لا اله إلا الله محمد رسول الله )

اههههههههه

وهو يقول :

شَرِبْنَا على ذكْـرِ الحبيـبِ مُدامَـةً

سكِرْنَا بها من قبل أن يُخلق الكَـرْمُ

لها البدرُ كأسٌ وهيَ شمسٌ يُدِيرُهَـا

هلالٌ وكم يبـدو إذا مُزِجَـتْ نَجـم

ولولا شذَاها مـا اهتدَيـتُ لِحانِهـا

ولولا سَناها مـا تصَوّرهـا الوَهْـمُ

ولم يُبْقِ منها الدّهْرُ غيـرَ حُشاشَـةٍ

كأنّ خَفاها في صُدور النُّهـى كتْـم

فإن ذُكرَتْ في الحَيّ أصبـحَ أهلُـهُ

نَشاوى ولا عـارٌ عليهـمْ ولا إثـم

ومِنْ بينِ أحشاء الدّنـانِ تصاعـدتْ

ولم يَبْقَ منها في الحقيقـة إلاّ اسـمُ

وإن خَطَرَتْ يوماً على خاطرِ امرىءٍ

أقامتْ به الأفـراحُ وارتحـلَ الهـمّ

ويقول ايضا :

ولو عَبِقَتْ في الشرق أنفاسُ طِيبِهـا

وفي الغربِ مزكومٌ لعادَ لـهُ الشَّـمُّ


يقصد كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله


وهامتْ بها روحي بحيثُ تمازَجاتّ


يقصد اتمازجات بروحة ووجدانه وقلبه كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله


ولو رَسَمَ الرّاقي حُرُوفَ اسمِها على

جَبينِ مُصابٍ جُـنّ أبْـرَأهُ الرسـم

وفوْقَ لِواء الجيشِ لو رُقِـمَ اسمُهـا

لأسكَرَ مَنْ تحتَ اللّـوا ذلـك الرّقْـم


يقصد كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله


تُهَـذّبُ أخـلاقَ النّدامـى فيّهْتَـدي

بها لطريقِ العزمِ مَن لا لـهُ عَـزْم

ويكرُمُ مَن لم يَعْـرِف الجـودَ كَفُّـه

ويحلُمُ عند الغيظ مَـن لا لـهُ حِلـم

يقصد كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله


تَقَـدّمَ كُـلَّ الكائـنـاتِ حديثُـهـا

قديماً ولا شكـلٌ هنـاك ولا رَسـم

وقامت بهـا الأشيـاءُ ثَـمّ لحكمَـةٍ

يقصد أنا كلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله - كانت قبل خلق الكون والكائنات


بها احتَجَبَتْ عن كلّ من لا له فَهْـمُ


وهذه يقصدني بها شخصياً



ولهذه الأسباب التي تتخوف منها فانا العبد الفقير احرص منك عليها ولهذا أحوال أن ابتعد عن عقلية السلفية المتحجرة وعقلية الصوفية الغير صحيحية المترهلة ..

فتقبل كل التحية والاحترام .

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى said...

الأخ فارس القومى العربى .. هذه الجملة أعجبتنى جدا "وهذا هو ما يقع فيه كثير من المتدينون الذين يحاولون أن يتحروا الكلمات والأفعال فيصلوا إلى درجة الشك والريبة والغلو حتى إذا لم يفهموا نص شعري أو كلمة - يقولون هذا هو الحلول والتوحد .. هذا كذا وكذا"

البنت الشلبية said...

كل سنة وانتو طيبين وربنا يتقبل منا جميعا صالح الاعمال

الباحث عن الحقيقة said...

الاخ فارس
كل واحد مننا فهم النص بطريقته
لكن عندى مازال النص محل ريبة وشك
لكن اهم حاجة هى ضحكتك فى الرد

...........

الاخت الشلبية
كل سنة وحضرتك بألف خير
وشكرا على تهنئتك الطيبة
بارك الله فيكى

عصفور المدينة said...

إيه ده انتم فاتحين موضوع جامد هنا
الأخ فارس بقاله مدة مختفي
أنا بقى أعجبني الرد الحذر المتأدب مع الله للباحث عن الحقيقة أسأل الله أن يجعله في ميزان حسناته

وخاصة أن الجرأة في الكلام عن رب العالمين ليست انفتاحا ولا بعدا عن التحجر أو إعمالا للعقل

وخاصة أيضا أن في أقوال علمائنا ما يغني عن ذلك

إن هدوء النفس وسكينتها في معرفتها حدودها وما يحق لها وملا يحق

رفقة عمر said...

عيد سعيد
كل سنه وحضرتك طيب
اعادة الله عليكم هذه الايام بالخير واليمن والبركات

الباحث عن الحقيقة said...

اهلا باستاذنا الكريم
وبخصوص اشعار الصوقية خاصة من كان منهم محل شبهه فديوان ابن الفارض يسير على هذا المنوال بتشبيهات الخمر والحديث عن الله كأنه يتحدث عن محبوبته بما في ذلك من تشبيهات واستعارات غير لائقة
انا ببساطة كل اللى اعرفه وانصح به اخى فارس وهو الحذر فقط ولا ننساق وراء حلاوة اللفظ

ثانيا يا استاذي احنا منتظرين منك موضوع ولا ايه؟

ثالثا : اسمحلى اجيب على سؤال من عباد الله اللى فى الشات بوكس عندنا لانى لاحظت قبل كده ان حضرتك اجب عليه او عليها وانا وقتها كان عندى كلمة بس ما حبيتش اتدخل وقلت اسمع استاذى الاول

الباحث عن الحقيقة said...

الاخت رفقة عمر
سعيد جدا بعودتك
النهاردة فعلا عيد الكاشفة ..يعنى احنا بوجودحضرتك عيدنا قبل الناس كلها
حمدلله على سلامتك يا فندم وكل سنه وانتى طيبة

عصفور المدينة said...

يا أخ احمد بخصوص الموضوع انا اتزنقت في لوقت وبعت استسمحت الأستاذ بن حجر وهو سمح لي أأخره بعد العيد إن شاء الله

وبخصوص ردك على الأخ من عباد الله اتفضل بس أنا عارف إن فيه كلام من اللي كتبته هناك ممكن مش يعجب بعض الناس فعلا ولكنه خلاصة خبرات الحياة واللي مش يستفيد منها هو الخسران وأنا إن شاء الله حاجمع الردود اللي رديتها على الأخ من عباد الله وانزلها في تدوينة أما بقى لو سبقتني انت ورديت عليه وانا علقت هنا يبقى كمان الموضوع سيصقل أكثر
في الانتظار

الباحث عن الحقيقة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التعليق ده ردا على " من عباد الله" وسؤاله فى الشات بوكس

اولا استاذ عصفور ..العين لا تعلو على الحاجب حضرتك تكتب الموضوع وانا ابقى اعلق هناك ان شاء الله..طبعا حضرتك بخبرتك مؤهل اكتر منى للكتابة عن ذلك

ثانيا الاخ او الاخت من عباد الله
اولا اذكر القارئ بسؤالك
من عباد الله: مارأيك فى الشخص المتلون..وكيف تتعامل معه..وكيف اعرف انى اعمل شخص مزدوج الشخصيه..كيف اعرف انى اتعامل مع شخص..يظهر ما يضمر وليس الشخص الذى يظهر عكس ما يضمر
من عباد الله: من قراءاتى للمدونات اكتشفت ان هناك اشخاص مزدوجى الشخصية احساس ولكن لا ادرى كيف نكشفهم هل لديكم طريقه

الجواب:
وليه اشغل نفسى ببواطن الناس
ليه ابحث هل هم مزدوجى الشخصية ومرضى ولا لأ
ليه افترض السوء
ليه اجعل اللى قدامى محل شك
طالما هو لم يظهر منه شئ
فانك تبحث فى بواطنه ده معناه انك انت اللى مريض
مريض بالشك وسوء الظن
كل كلامك احساس احساس
انا واثق انه لو كان عندك دليل ما كنتش جيت وسألت
اسمحلى انا اتنرفزت وسؤالك كفيل بانه يجعلنى اكرهك لانك شخص سئ الظن بالاخرين
ازاى اتعامل مع الشخص المتلون؟
انا مش هنافقك ولا اضحك عليك
يشهد ربى انى بسامح الكل حتى اللى ضحك عليا
ودى نصيحتك
اخى الحبيب اشغل نفسك بذكر الله لا بالبحث فى عيوب الناس عل تركك لذلك يكون سببا فى ستر الله لك
شخص متلون يعنى ضحك عليك..سامحه يا سيدى واحذر منه واهو اداك فرصه تتعلم وادى قلبك فرصة ان يسامح ويتطهر من الكراهية
يأما الشخص المتلون ده مجرد احساس عندك انت والشخص ده ما شفتك منه شئ غير احساسك
يا اخى الفاضل وسيدى الكريم
تريد ان تحاسبه على شئ ان كان حقا فإن الله لن يحاسبه عليه حتى يعمل ما يخفيه فى صدره
واذا كان سئ وانت ما تعرفش ولا عندك دليل او شاهد يبقى اتقى الله
اه يا عم الحاج
ما احلى ذكر الله
ما اجمل لقاء الله
ما اجمل ان تجلس تأتنس بالله
خلى ربنا انيسك وجليسك ولا تجالس الشيطان لتبحث عن عيوب الناس
اتقى الله
دع الخلق للخالق
اما ان تسامح وتعفو ان كان ظنك يقينااو تخلص نفسك من كيد الشيطان الذى سقطت فيه

على فكرة فيه ناس تظن فيا نفس الظن
يعنى انا هنا بالنسبالك فى وضع الطرف الاخر
عارف الطرف الاخر ده ممكن يكون مظلوم باحساسك السئ ده
وبغض النظر عن صحة او كذب ظنونهم ..لانى اكيد لو اتكلمت راح ادافع عن نفسى
لذلك بقول بغض النظر عن ظنهم ده فأنا بشكرهم لانهم بقلوبهم المريضة اهدونى قربا من الله بالعفو والتسامح
يا ريت انت كمان تفكر انك ممكن تكون سئ الظن ومرض وظالم لهذا الشخص
لو انشغلت بعيوبك لشغل الله الناس عنك فلا يرونها
لو حبيت ربنا
راح تترك على شئ علشان لحظة صفاء فى قلبك تنالك من ذكرك لله

عصفور المدينة said...

بخصوص الردود التي وضعتها هناك على الأخ من عباد الله هي كانت على موضوع تاني أو موضوعين تانيين

لكنهم مرتبطين لكن خلاصة ردودي طبعا كانت تعتمد على أنك محتاج للتعامل مع الشخص أو فيه دراسة جدوى للتعامل وليس الحكم لمجرد الحكم أو التشخيص لمجرد تتبع العيوب فهذ أمر آخر ربما يكون كلام أحمد هنا مناسبا أكثر لكن نحن نتكلم
عن حالة أخرى من هذه الحالات
1
أنا على وشك التعامل مع شخص وإعطائه الثقة
2
شخص آخر على وشك التعامل مع الشخص
وطلب نصيحتي او أرى عليه ضرر من المعاملة

3
الناس نفسهم يريدون أن يقيمونني أو يحكموا على أو يسيئون الظن في

وأريد أن أنبه أخي أحمد والذي سأعطيه مجازا اسم شمس العارفين

وهذا الاسم أنا دائما أعطيه لأحد زملائي الذي يعيش حسن الظن بالناس بزيادة إلى أن يخدع عدة مرات من نفس الشخص

أريد يا أحمد أن أنبهك أن تعاملات الناس ليست كلها
السلام عليكم جزاكم الله خيرا
بل هناك معاملات مالية وزواج وشراكة وأمانة وسلف ودين وإيجار ورهن ووووو
وانت راجل حقوقي وعارف
فأكيد سؤال الأخ من عباد الله له موقعه من الإعراب مش ناتج عن نفس تتبع أخطاء الناس

وجدت أكثر من واحد يسألون نفس الموضوع وهو ما جعلني أهتم بضصياغة خبرتي فيه
كيف أكون

لست الخب ولا الخب يخدعني

الباحث عن الحقيقة said...

استاذى الكريم
انا قرأت ردك على من عبد الله
وقبل ما اكتب ردى هنا رجعت قرأت ردك تانى
فى الحقيقة حضرتك قدمت درس منهجى رائع وجميل لفن التعامل فى الحياة مع الحالة او الحالات التى ذكرها من عباد الله عندك

ومنعا للتكرار هنا فقد بنيت على ما قلته انت واردت انا ان اشير الى الجانب الروحى فى المسألة وهى التسامح مع الانشغال بعيوب النفس عن عيوب الاخرين خاصة اذا كان احساسنا تجاه الضخص الاخر مجرد ظنون
وفى هذه الحالة
انا لا اعيبه ولا احذر الناس منه لمجرد شكوك وظنون
ولو عرفت عنه شئ سئ يبقى احذر منه اذا احد سألنى عنه ولا اتطوع بذلك لعل الله هداه او لعلى مخطئ فى نظرتى له
معلش بقى تلميذك معيد فى كلية حسن الظن
خاصة انه مبدأ حقوقي
الاصل براءة الذمة
وافتراض حسن النية حتى يثبت العكس

عصفور المدينة said...

لا يا أحمد الأصل براءة الذمة
وحسن الظن لمن عهد منه حسن التصرف

أما المجهول وأما من أساء وأساء وأساء فيأخذ حكم الأعم الأغلب
في الصنف الموجود حاليا

الباحث عن الحقيقة said...

معاك حق يا استاذى الكريم
بس لو عرفت انى انا اللى بسعى نحو بعض من ظلمنى لان بيكون فيهم ناس رغم الاساءة بنفضل نحن الى ذكرى جميلة كانت بينا فى وقت من الاوقات
ورغم انه جايز اللى بعمله ده غلط
لكنى بصبر نفسى واقول ان كله عند الله
منتظر من حضرتك بوست عن الموضوع لانى محتاج اسمع رأيك السابق الان فى شكله النهائى خاصة وانك فى اجابتك على من عباد الله كنت تشك انك فهمت السؤال صح ام لا؟
زى ما حصل معايا هنا وحضرتك قلت ان مش جايز يكون ده المقصود

من عباد الله said...

الباحث عن الحقيقه سامحك الله على اسلوبك
انا لم اكن اريد ان اقول انى اعلم واتعامل واتكلم بوضوح ولكنى لست مريضا" جزاك الله على الحسنات التى ارسلتها الى واعلم لن ادخل مدونتك معلقا مرة اخرى او سائلا"


اخى فى الله عصفور المدينه جزاك الله خير وانتظر المقاله واسأل الله ان يرزقك الصحبه الصالحه

الباحث عن الحقيقة said...

من عباد الله
اخى الكريم اقرأ ردى جيدا
انا قلت
ليه ابحث هل هم مزدوجى الشخصية ومرضى ولا لأ
ليه افترض السوء
ليه اجعل اللى قدامى محل شك
طالما هو لم يظهر منه شئ
فانك تبحث فى بواطنه ده معناه انك انت اللى مريض
مريض بالشك وسوء الظن

لو انت فهمت من ده انى بشتمك يبقى انت فعلا غلطان
لانى بتكلم وبحكم على الانسان اللى بيشغل نفسه ببواطن الناس ويبحث عما يخفونه ويحكم عليهم من خلال الاحساس والظنون
هل انت كذلك؟
لو كنت كذلك فانا ارك انك مريش بالشك وسؤ الظن
عايزينى اطبطب عليك
لأ معرفرش
انا نصحتك لله علشان عايزك قبل ما تحكم على شخص انه مزدوج تبقى متأكد ومتيقن وماتجيش تقول احساسى واصل انا حاسس ومش حاسس
بدعيلك ربنا يطهر قلبك
اخى الفاضل غضبك مش هينفعك ..ولن يضرنى
ولن اخاف الله فى كلمة قلتها وقصدت بها وجهه وانى انصحك واوجهك للوجهه الصحيحة ..انك تبقى متأكد من حكمك على الاشخاص
وانت حر
بس انت كمان جاوبنى
ياترى انت كمان اهديت كام واحد من حسناتك بظنونك وشكك؟؟؟