Wednesday, April 9, 2008

أبو حنيفة قال : لأ

بسم الله الرحمن الرحيم
ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب
إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون
صدق الله العظيم
من اجل ذلك : أبو حنيفة قال لا
من اجل ذلك فإن السادة الاحناف - على فكره استاذي اللي درس لي الاصول كان مالكيا..لكن كلما جاء ذكر الاحناف كان يقول " السادة" الاحناف ..فلا ينكر احد فضل علماء الاحناف في الفقة
الاحناف كانوا يتورعون عن اطلاق حكم التحريم على شئ حتى لا يقعوا تحت طائلة الاية السابقة ويكونوا ممن يفترون الكذب على الله فيقولون هذا حرام اى ان الله منع هذا على الناس ..ثم لا يكون حراما فتلك اذن الطامة الكبرى ان يقول الرجل قال الله .. ثم لا يكون إلا مفتريا على الله
وذلك عكس القول بالاباحة لان الاباحة يقين فهي الاصل في الاشياء يقول تعالى : هو الذي خلق لكم ما في الارض جميعا
لذلك يجب ان يكون دليل التحريم قطعيا ويقينيا ..لان حكم الاباحة اليقيني لا يزول إلا بمنع يقيني
لذلك .. قال الاحناف ان دليل التحريم لا يكفي ان يكون جازما وانما يجب ان يكون بدليل قطعي لا شبهة فيه
احنا درسنا قبل كده سويا : ان الحرام هو -طلب الكف عن الفعل طلبا جازما اى على سبيل القطع والحتم والالزم
وان الحرم يأتي بصيغة غالبا هي على وزن : لا تفعل
بس هنا : النص "لا تفعل..كذا" ده دليل وجازم في طلب عدم الفعل ..ولا توجد قرينة تصرفه الى الكراهة قلنا ان فى الحالة دي لا تفعل يكون معناها التحريم
ايه رأيكم لو كان النص " لا تفعل كذا" هذا النص فيه شبهة من حيث الثبوت يعنى مش متأكدين هل هو يقينا من الشرع ولا لا؟
مثال احاديث الاحاد وهي ما رواها عدد يقل عن الجمع المطلوب في التواتر في العصور الثلاثة الاولى عصر الصحابة والتابعين وتابعي التابعين
فقالوا اذا كان النص الناهي عن الفعل مصدره ظني في ثبوته عن رسول الله اي خبر احاد يعني النص فيه شبهة وهى انه يحتمل عدم ثبوته عن النبي ..يبقى النهي هنا ورغم عدم وجودة قرينة تصرفه الى معنى الكراهة ..لكن لا يكون حراما زى ما بيعتبره جمهور الفقهاء ولكن يكون مكروه كراهة تحريمية
اذن ..ونركز شوية مع بعض
الحرام عند الاحناف هو : طلب الترك او الكف عن الفعل طلبا جازما اي حتما بدليل قطعي
المكروه كراهة تحريم عند الاحناف : هو طلب الترك او الكف عن الفعل طلبا جازما اى حتما ولكن ..بدليل ظني فيه شبهة
مثال المكروه كراهة تحريم عند الاحناف : لبس الحرير والتختم بالذهب للرجال
النصوص الواردة بتحريم الحرير والذهب على الرجال وردت في صحيح البخاري ومسلم ..ولكن الاحناف لا يجرؤن على القول بتحريم شئ بدليل احاد ظني الثبوت ..لان الحكم بصحة الحديث ولو من خبير مدقق مثل البخاري لا يجعله فى حكم الحديث المتواتر لان هذا التدقيق والتصحيح لا يعدوا إلا ان يكون عملا اجتهاديا لا ينقل الخبر الى درجة القطع اليقيني بثبوته عن رسول الله ..لذلك لا يكفي للاحتجاج بخبر الاحاد عند الاحناف ان يكون صحيحا ولكن وضع له شروط وكذلك فعل المالكية ووضعوا شرطا واحدا هو عدم مخالفة حديث الاحاد لما يعمله اهل المدينة ..ما عدا الشافعية والحنابلة فالحديث الصحيح عندهما حجة تثبت به الاحكام دون شروط
كما ان القول بالكراهة التحريمية خالف فيها الاحناف جمهور الفقهاء الذين يساوون بين الحرام والمكروه كراهة تحريم ..اما كراهة التنزيه عند الاحناف فهي نفسها الكراهة عند جمهور الفقهاء كما سبق وبيناها
كذلك الفرق بين الفرض والواجب عند الاحناف
هو فرق في دليل طلب الفعل
فاذا كان الدليل اي النص " أفعل "قطعيا كان فرضا
واذا كان الدليل "أفعل" ظني فيه شبهة فأنه يكون واجبا
..والواجب بمعنى الفرض عن جمهور الفقهاء
وترتب على ذلك عند الاحناف : ان ترك فرض في عبادة يبطل العبادة اما ترك واجب فلا يبطلها
مثال الوقوف بعرفة فرض تركه يبطل الحج
السعي بين الصفا والمروة واجب تركه لا يبطل الحج عند الاحناف
بناء عليه
منكر الفرض منكر معلوم من الدين بالضرورة يكفر لانه ثبت بدليل قطعي لا شبهة فيه
ومنكر الواجب ليس منكرا لمعلوم من الدين بالضرورة لانه ثبت بدليل فيه شبهة
ولكن عند جمهور الفقهاء منكر الواجب كمنكر الفرض لانهما بمعنى واحد عندهم
وبذلك نكون انتهينا من الحديث عن اقسام الحكم التكليفي الخمسة : الوجوب والندب والكراهة والتحريم والاباحة وعرفنا الفرق بين كراهة التحريم والحرام وبين الفرض والواجب عند الاحناف وجمهور الفقهاء
جزاكم الله خيرا ..ونفعنا بما علمنا وجعله في ميزان عملي وعملكم
نحتسب عند الله اجر السعي فى طلب العلم وفي تيسيره على المسلمين

18 comments:

الساحرة said...

انا اول تعليق

الساحرة said...

جزاك الله خيرا

فكرتني بفيلم مراتي مدير عام

ابو حنيفه قال:لا

عندي احساس ان استاذنا مضايق

والدرس النهاردة مكنش فيه استراحه

يا تري خير في ايه

اعترف

الباحث عن الحقيقة said...

اهلا الساحرة
منوره الصحيفة الكاشفة وانا كمان يسعدني انك تكوني اول تعليق
هو فعلا انا كتبته وانا طالع من حالة ضيق
يعنى الحمد لله كويس دلوقتى
المهم يا رب الدرس يكون واضح
معلش سامحونى

راجى said...

فتح الله عليك واعزك

الباحث عن الحقيقة said...

الله يكرمك يا راجي
ربنا يبارك فيك يا طيب
سعيدا جدا انك فاكرني
تقبل مودتي

قبس من نور said...

نفع الله بك يا أخي

رحم الله الإمام أبو حنيفة

رفقة عمر said...

ماشاء الله جزاك الله كل خير
بجد انا باتعرف على امور لم اكن اعرفها
دراسه العلوم الشرعيه بتقربنا اكتر من دينا
ربنا يبارك فى حضرتك

الباحث عن الحقيقة said...

الاخت / قبس من نور
شكرا لزيارتك الجميلة
بارك الله فيكم


...........

رفقة عمر
واخيرا ..اهلا اهلا
سعيد جدا بتواجدك الكريم في مدونتكم
احنا اللى ضيوف هنا
بارك الله فيكم

فرنسا هانم said...

جزاك الله خير اخينا الباحث
وجعل الله كلماتك فى ميزان حسناتك

الباحث عن الحقيقة said...

فرنسا
متشكرين اوى يا فرنسا على زيارتك
كويس والله لسه بنيجي على بالكم اهو
اول ناس زوغت من المدرسة ..معلش
بارك الله فيكم

مجداوية said...

لآ انا طبعا مزوغتش من المدرسة ,أنا بس تراكمت عليا الدروس
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
الحلال بين والحرام بين ، وبينهما أمور مشتبهة ، فمن ترك ما شبه عليه من الإثم كان لما استبان أترك ، ومن اجترأ على ما يشك فيه من الإثم أوشك أن يواقع ما استبان ، والمعاصي حمى الله ، من يرتع حول الحمى يوشك أن يواقعه

الدين الاسلامى يسر وأيسر ما يكون
روى
أن ضمام بن ثعلبة أخا بني سعد بن بكر لما أسلم سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فرائض الإسلام ، فعد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلوات الخمس لم يزد عليهن ، ثم الزكاة ، ثم صيام رمضان ، ثم حج البيت ، ثم أعلمه بما حرمه الله عليه ، فلما فرغ قال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك لرسول الله ، وسأفعل ما أمرتني به ، ولا أزيد ولا أنقص ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن يصدق ذو العقيصتين يدخل الجنة
هذا هو الاسلام أخذه الرجل وتعلمه فى جلسة وهكذا أسلم الكثيرون وليس مطلوبا منا أكثر من ذلك ومن زاد رغبة فى التقرب اكثر الى الله بدون تكلف اثابه الله
لكن نحن من يضيق علينا ونصعبه على أنفسنا بين الحرام الواجب والمكروة المحرم
وطبعا المذاهب وأئمتها من أكون أنا لكى يكون لى رأى فيها أو اعتراض ولكنى أرى أن الدين أيسر من كل هذا

,ولكن دراسة ما كتبت كدراسة فهى مفيدة للغاية ومعروضة باسلوب سهل ممتنع وسيفيدنى بالطبع فى دراستى وان كانت ملاحظة الأخت ساحرة فى محلها فالدرس ليس به مشروبات ولا كانتين وأسال الله أن يشرح صدرك و يفرج همك ويزيل كربك وألا أكون أنا سببا فيه

تحياتى وتقديرى أخى الكريم

الباحث عن الحقيقة said...

مجداوية
اشكركم خالص وجزيل الشكر على مقدمكم الكريم علينا
وكلمتكم الجميلة التى تفضلتم بها علينا
وأرجو ان تتابعي معنا الموضوع القادم فهو ان شاء الله سيكون عن الحلال والحرام في الاسلام وسنقوم بالتعليق على الحديث الذي استهليتم به كلمتكم بما يشرح الصدور بأذن الله
وبخصوص الحديث الثاني نعم الاسلام دين يسر وليس معقد يا مجداوية ولكن العلم اى علم له اصول وقواعد
ولا يجب الخلط بين ما يعاقب تاركه وهو الواجب وبين ما لا يعاقب وهو المندوب او المستحب .ولا نخلط بين ما يعاقب فاعله وهو الحرام وبين ما لا يعاقب فاعله وهو المكروه
فقد يشق على الناس فعل المأمور به فإذا علموا انه لا يعاقب على تركه كان هذا تيسيرا لهم
وقد يشق على الناس ترك المنهى عنه فاذا علموا انه لا عقاب على تركه كان هذا تيسير ورفع للحرج عنهم
وتار المستحب لا يترك هذا الثواب إلا لمشقه غالبا وفاعل المكروه لا يفعله إلا مضطرا غالبا لذلك نفى الله العقاب عن الحالتين
جزاكم الله خيرا
وأرجو متابعتكم الكريمة في الدرس القادم بأذن الله

Mohamed Mosaad said...

السلام عليكم
زادك الله علما وبارك فيك..

بالراحة عليا بقا......
عرفنا معنى ظنية ثبوت أحاديث الآحاد .. بداية هل علماءالأحناف فقط هم من يقولون بفكرة الظنية تلك، أم أن فكرة أن يكون (الحديث ظني الثبوت لأنه لم يتواتر بالدرجة الكافية) هى فكرة مطروقة من كثير من العلماء؟!!!

شيء آخر: المكروه كراهة تحريمية يعد فاعله آثما أو لا؟؟

وتسلملى ع الإجابة مقدما

الباحث عن الحقيقة said...

الاخ الفاضل / محمد مسعد
اهلا وسهلا بكم في الصحيفة الكاشفة
تنقسم السنة من حيث الاسناد عند جمهور اصول الفقة الى قسمين
سنة متواترة ..وسنة آحاد
والامام ابي حنيفة يضيف قسما ثالثا بين القسمين هو السنة المشهورة
ولا خلاف عند علماء الاصول حول ان احاديث الاحاد احاديث ظنية الثبوت
لذلك وضع الائمة شروطا للعمل بالحديث الظني الثبوت او خبر الاحاد
الاحناف من بينما اشترطوا : عدم مخالفة الحديث للقياس , عدم مخالفة عمل الرواي للحديث الذي يرويه , ألا يكون فيما يكثر وقوعه بين الناس
لذلك رفض ابى حنيفة حديث المصراة اى قياس التمر باللبن ورفض حديث ابي هريرة في ولوغ الكلب في الاناء وعدد مرات الغسل ورفض حديث رفع اليدين في الركوع
والمالكية : اشترطوا عدم مخالفة خبر الاحاد لعمل اهل المدينة
والشافعية والحنابلة اكتفوا بان يكون الحديث صحيح فقط واشترط الشافعي ان يكون متصل ام الحنابلة فهم يحتجون دون شرط بخبر الاحاد متصل او منقطع لذلك فالحديث المرسل عند الحنابله حجة تثبت به الاحكام
المكروه كراهة تحريم عند جمهور الفقهاء هو الحرم نفسه الذي يعاقب فاعله ويأثم بفعله
ام عند الاحناف يلام ويعاتب فاعله ولكن لا عقاب لان الدليل فيه شبهة ولا يمكن معاقبة احد بدليل مشبوه
وان شاء الله يتيسر لنا ان نتحدث في موضوع قادم عن حجية خبر الاحاد ولكني حاليا جاهز بموضوع اخر هو الامور المشتبهة بين الحلال والحرام

جني said...

الأخوة الكرام
الباحث وابن حجر
السلام عليكم
جزيتم خيرا على بحوثكم القيمة ودروسكم الممتازة .. وياليت من يجترؤن على الفتوي يتعلموا الدرس من أبي حنيفة الإمام الفقيه .. بدلا من فتاوى الفضائيات التي أشعلت جدلا ليس من ورائه أي فائدة ..
لكم كل التحية والسلام عليكم
said

صبرني يارب said...

السلام عليكم
بص يا باحث بالله عليك يا شيخ كلمة الاصل فى الاشياء انها حلال دي عازاك تكتبها فى لوحه كبييييييييره وتعلقها بره على البلوجر وتلزقها على الجدران فى الشوارع

اصل انا خلاص اتخنقت من كتر ما قلتها وما حدش فاهمها اصلاااااااااا
بحيث ان لو حد قالي كذا حرام اقول هات دليلك يقولي هاتي انتى دليلك انه حلال
واصوت انا للصبح
ومع ذلك انا باخدهم ساعات على اد عقلهم واجيب لهم مواقف مثلا من السيره

شوف الحته الى جايه بقى

بعد ما اقطع نفسي واحكيله قصه طويله عريضه يقولك اصل ده كان ايام الرسول مش فى ايامنا المهببه

اقوله هى فعلااااااااااا ايام مهببه

شكرا لك ياباحث ولا فض فوووووك وجزيت خيرا عنا

وبعد الشر عليك من الضيق انشاله الوحشين الشريرين الى يضايقوا يا باحث

الباحث عن الحقيقة said...

جني
اهلا بالاخ سيد بارك الله فيكم
وجزاكم الله خيرا على حسن ظنكم بنا
وبالفعل يا ريت نتعلم رهبة الخوف من التحريم ..واطلاق التحريم على اشياء دون ادلة قاطعة
فالاباحة هي الاصل والتحريم استثناء لذلك وجب ذكر دليل التحريم بشكل قاطع فإن لم يكن قاطعا فلا يقال حرام
لانك ان تخطئ في الاباحة والجواز خير من ان تخطئ في التحريم
لان التحريم بدون دليل يترتب عليه عقوبة بدون دليل او بدليل فيه شبهة
ومن هنا جاء القول في القضاء ان الخطأ في تبرئة ظالم خير من الحكمبالعقوبة على برئ
جزاك الله خيرا يا اخ سيد

الباحث عن الحقيقة said...

صبرني يا رب
اهلا ام خالد
منوره والله انا رحت زرت مدونتك من يومين لقيتك بتغيبي كتير
بصي اللى عايز يقتنع يقتنع اللى مش عايز يقتنع مش يفرض عليا حاجه بمزاجة
انا لما ييجي واحد يناقشني في مسألة بديهية من البديهيات ويعمل نفسه عالم
بهزؤه
بقوله كلمه واحده : بس ياااض
زى واحد قاعد يناقشنى بقوله ابو حنيفة قال يجوز للبنت البكر البالغة تجويز نفسها بدون ازن وليها
لقيته بيسألني ايه دليلك
رديت : بس يااض
مش ناقص غير عيل جاي يجادل وهو البديهيات مش عارفها
فلما اتناقش مع حد واقوله علماء الامة بيقولوا الاصل في الاشياء الاباحة والاصل براءة الذمة حتى يثبت ما يشغلها
ألاقيه يقولي ما دليلك
ده انا اخزق عنية الاتنين
لما يبقى عيل وجاي يجادل في بديهيات الفقة